الخميس، 13 أكتوبر، 2011

في حضور الصمت!!!


هنا يـتبضع الوجع
وتجتاح الحياة لحظات صمت
بعيدا عن معترك الشجون
السماء باتت شاحبة اللون
كنباتات صبار في اوان الورد
والشمس تحرق بشدة وكانها نيرون في زمن الظلم
الفصول استعدت لجلاء وهجر وتيه طيلة العمر :
الربيع ..تخلى عن حسنه
والشتاء.. ماعاد يغويه الدفء
والصيف يتسول النسائم من لفح خريف مترب
والخريف: الدميم أتى بخيلاء ولم يرعه بشاعة المنظر
كل الأشياء من حولي تعلن الحداد وتتحضر لندب ولوعة
من مسامات روحي تاتي السيول سخية فيتلقاها العطشى بقوة الجبر
حملت بعض اوراق يتيمات بقين لي من ذاك العهد
واخرجت قلما بالأمس أخفيته تحت وسادتي بعد انكسار له ودعة
فلما من الأسر حررته اخذ يهذي ويهذي كانفراط حبات من عقد بلا نظم
جردت نفسي أثمال وضعتها كانت من قبل لسيدة الحلم
وألبست روحي ثياب الحداد واصبحت مستعدة لجنازة النفس
لم يعد هناك شئٌ يفرحني
فبتُّ أهجر الحياة والقي بجسدي في احضان اليأس
أنظر في المرآة عني فاجدني بقايا اطلال لامرأة أسقمها طول التمني
فيتراءى لي حطاما من انثى ماض أعياها تتبع لسراب وحلم
حزن في أعماق القلب يسكنني
والفضاءتملؤه لعنات الزمن
أغط بأرض خاوية وحواس مقوضة من شدة الوعد
ومشاعر متجمدةأحالة البيت الى قبر
الدمع بسخاء يهدر من عيوني …كذخات مر على قلب متعبً 
فلا منه روى ظما …ولا سخائه من الفقر سيغني
والكل يرمقني بعطف فهل هذا ما تبقى من انثى الحلم؟
والعدم أضحى عنوانا لهويتي وطريقا له الانسانية تجري
خبزي من افكاري عجنته ومن بقايا حطامات لصمتي
كل شيء هنا يسير عكس ما تشتهي السفن
والسفين كفروا بهدي ورشد
خياري الوحيد …الرحيل
يا ترى..أيُّ إسم سأقتنيه في مقبرتي..
أو أوصيهم بكتابته على شاهدي ربما صمت ..أو صدى..
أتراني أحسن إختيار الأسماء لرحلتي المثقلةِ جراح..؟
صدقاً..لم أعد أدري..!
لم اعد ادري هل استبدله بسراب
في حضور الصمت؟؟؟؟؟؟؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

همسات ملهمة